بالصور: تدخل إيجابي للسلطة المحلية بسيدي المختار من أجل تحرير الملك العمومي …والساكنة تستحسن البادرة


بقلم : عيسى الراضي

قامت السلطة المحلية على مستوى مركز جماعة سيدي المختارصباح اليوم الاثنين تحت إشراف قائد المنطقة وقائد سرية الدرك الملكي بتحرير الملك العمومي على مستوى مركز الجماعة هذا الأخير  الذي عرف عملية ترامي جديدة قامت بها العربات المجرورة في غفلة من السلطات تفيد مصادر الموقع.

وقد استعانت السلطة المحلية بشاحنة تابعة لمجلس الجهة وعدد من رجال القوات المساعدة وأعوان السلطة ورجال الدرك للقيام بعملية التدخل التي خلفت ردود فعل جد إيجابية من طرف المتتبعين واستحسانا خصوصا وأن المركز المذكور يعرف العديد من عمليات الاحتلال الغير قانوني للملك العمومي

المركز الذي أصبح يعرف بأحد النقط السوداء التي يطالب السكان  بالقضاء عليها من طرف السلطات المعنية .

وفي جولة لجريدة” شيشاوة سيتي” عبر لنا العديد ممن التقيناهم من ساكنة المدينة على حد سواء عن استحسانهم للحملة ودعمهم لها، حيث صرحت لنا البعض على أنها “مبادرة طيبة وتستحق التشجيع… فالأرصفة وممرات الراجلين مسالك ذات منفعة عامة، ومن واجب الجماعة والسلطات المحلية السهر على حمايتها وحسن تدبيرها وعقلتنها، بموجب القانون رقم 14/113 المتعلقة بالجماعات الترابية حول التدابير الرامية إلى ضمان سلامة المرور والصحة…

غير أن الواقع المفروض في مدينتنا، مند سنوات، حال دون أن تبقى تلك المسالك مصنفة في خدمة المواطنين، بل بالأحرى صارت في خدمة بعض الحيتان الكبرى الذين لا تهمهم سوى المصلحة الخاصة، حيث دأبوا في كثير من الأحيان واغتنموا الفرص في اغتصاب الأرصفة واستغلالها بشكل عشوائي، دون مراعاة للمارة .

ومن جهة أخرى، لاحظنا تباينا في ردود الأفعال لدى الباعة المتجولين والفراشة والتجار. فإذا كان البعض ممن يحتلون الملك العمومي يرون بأن ما يقوم به المسؤولون في هذا الجانب يدخل في إطار تطبيق القانون، وأنهم ليسوا ضد أي إجراء تقوم به السلطات في ذلك، فإنه حسب رأي هؤلاء، لا ينبغي أن تتم هذه العملية بشكل انتقائي، وأن لا تقتصر على محاربة ظاهرة احتلال الملك العمومي من طرف الباعة المتجولين والفراشة فقط على اعتبارهم الحلقة الضعيفة في الموضوع، إنما ينبغي أن تطال جميع أصناف احتلال الملك العمومي بمختلف مناطق المدينة .

مزيد من التفاصيل بالصوت والصورة تأتيكم في مراسلة لاحقة…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*