جمعيات المجتمع المدني باقليم شيشاوة تعبر عن رفضها “لتجاهل عمالة شيشاوة” لكل الفصول الدستورية والقوانين التنظيمية المتعلقة بالمقاربة التشاركية


بقلم : المختاري

استنكرت جمعيات المجتمع المدني باقليم شيشاوة ما وصفته ب “التراجع الحاد واللامعقول” في التواصل بينها وبين عمالة شيشاوة .

وأضافت هذه الجمعيات في بيان استنكاري شفوي “أنه بعدما كان يضرب المثل بعمالة اقليم شيشاوة على الصعيد الوطني، بات المتتبع للشأن المحلي داخل تراب الاقليم يلاحظ غياب قنوات التواصل مع جمعيات المجتمع المدني”، بالإضافة إلى ما اسمته ب”اقتصار تعامل العمالة مع بعض الجمعيات دون غيرها من الجمعيات النشيطة بالاقليم بالإضافة إلى الاقتصار على رجال السلطة. و رؤساء الجماعات و المنتخبين “.

وانتقدت الجمعيات ما وصفته ب”طريقة التعامل السلبية مع جمعيات المجتمع المدني التي تعتبر شريكا اساسيا في التنمية”، على حد تعبيرها، كما عبرت عن رفضها “لتجاهل عمالة شيشاوة لكل الفصول الدستورية والقوانين التنظيمية التي تؤكد على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في التعامل مع قضايا الساكنة”.خاصة ما إذا تعلق الأمر بورش ملكي مهم ( المناظرة الوطنية الجهوية المتقدمة ) .

وطالبت ب”التفاعل الإيجابي مع الشباب من خلال اشراكهم في معالجة قضاياهم وحاجياتهم ومشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية ”

هذا ومن المنتظر ان تعقد بعض الجمعيات لقاءا مع عامل الإقليم في غضون الأيام القادمة . لايقاف مثل هذه السلوكيات التي تضرب كل الفصول الدستورية والقونين التنظيمية للدولة المغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*