إلغاء إستقبالات ملكية بفاس…هل هو تدبير إحترازي بسبب فيروس كورونا؟


علم من مصادر اعلامية متطابقة، أن الجمعة الماضية كان مقرراً إستقبالات بالقصر الملكي بمدينة فاس.
و تم إلغاء هذه الاستقبالات التي كان من ضمنها إستقبال عبد اللطيف وهبي أمين عام حزب ‘الأصالة والمعاصرة’ عقب انتخابه خلفاً لحكيم بنشماش، سيراً على نهج المٓلك في استقبال الأمناء العامون الجدد للأحزاب السياسية.
مصدرنا، شدد على أن هذه الاستقبالات كانت مدرجة ضمن الأنشطة الملكية المكثفة للمك محمد السادس منذ حلوله بالعاصمة العلمية قبل أيام والتي دشن خلالها عدة مشاريع تنموية.
كما أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، تضيف مصادرنا، ظل ينتظر لآخر لحظة بعد المجلس الحكومي الخميس، قبل التنقل الى العيون لترأس مهرجان خطابي بمعيّة عدد من وزراء ‘العدالة والتنمية’، بعدما تأكد له غياب أي برمجة لمجلس وزاري بفاس.
ويعتقد متتبعون أن إلغاء إستقبالات ملكية قد يكون من باب الاحتياط بسبب إنتشار فيروس كورونا عبر العالم، وهو ما يعتبر تدبيراً إحترازياً في محله للبرتوكول الملكي، أقدم عليه عدة ملوك ورؤساء دول من باب الاحتراز.
وسبق لعدة رؤساء دول بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن أعلن الكرملين عن تخصيص تدابير وقائية مشددة لحماية محيطه من الاصابة بفيروس كورونا الذي أصبح ينتشر بشكل مخيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*