بالصور : انتهاك حرمة مقبرة سيدي المختار و الإعتداء على كرامة الموتى من خلال تقسيمها… وانشاء مجاري للصرف الصحي بداخها


بقلم : الزيتوني

للآدمي، سواء كان حيا أو ميتا ، حرمته التي لا يجوز انتهاكها، و إتيان هذا الفعل يعتبر جريمة في نظر القانون. عظمة الشريعة الإسلامية السمحاء تكمن في تمتيع الأموات بحرمتهم التي لا يمكن بأي شكل من الأشكال، أو لآي سبب من الأسباب، انتهاكها أو العبث بها . دالك أن هذه الشريعة تحفظ النفس وتحميها من أي مكروه في حياتها الدنيا، ويتجاوز هذا الحفظ مرحلة الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة حين يتحول الإنسان إلى جسد هامد، لا يملك صاحبه قدرة الدفاع عن نفسه من أجل حمايتها أو التصدي لاعتداء عليها..

أيضا، كل التشريعات تجرم الأفعال التي تمس كرامة الإنسان حيا أو ميتا، لأن للأحياء كرامتهم وللموتى ولأماكن دفنهم حرمتهم التي لا يجوز انتهاكها أو العبث بها أو هدمها أو حفرها أو القيام بغير هذا من أفعال عدائية في حقهم.

كذلك القانون التنظيمي رقم 14-113 المتعلق بالجماعات، ينص- من بين ما ينص عليه- في فصله الثاني المتعلق بالمرافق والتجهيزات العمومية الجماعية، وفي مادته 83، بقيام الجماعة بتدبير وإحداث وصيانة المقابر.

إذا كان هذا هو حال التشريع القانوني، فما بال الواقع التطبيقي المعاش عل مستوى جماعة سيدي المختار باقليم شيشاوة ؟

مقبرة سيدي المختار :

هذه المقبرة كانت وإلى حدود السبعينات من القرن الماضي، مكانا لدفن موتى ساكنة سيدي المختار بعد أن تبرع بها أحد شرفاء المنطقة  امتدت إليها أياد الشر في الاونة الأخيرة وتم تقسيمها بآلات جارفة، وأصبحت تسيل اليها لعاب بعض الساكنة المجاورة . في شريط عرضه ثلاتون مترا و طوله سبع ماة متر مما مجموعه 21000 متر مربع كما هو موضح في الصورة ناهيك عن فتح لمجاري قنوات الصرف الصحي داخل المقبرة .



اعتداء على كرامة الأموات في مكان لدفن موتى جدد .رغم أن القدرة الاستيعابية للمقبرة صغيرة ولا توازي النمو الديموغرافي والتوسع العمراني المتزايد، فضلا عن ان هناك مطالب بالتصدي لكل أشكال الانتهاكات التي تتعرض لها المقابر العتيقة والمحافظة عليها بتوفير الحراسة والصيانة لتبقى فضاء آمنا  للتأمل والترحم على الموتى في خشوع وطمأنين.

فيما أشارت بعض الاصابع الى مشروع توسعي لبعض السكان المجاورين للمقبرة والاجهز على تلك المساحة الشاسعة غير ابيهين بقدسية المكان ولا باحترام مشاعر الساكنة.

فيما طالبت جهات أخرى بضرورة تدخل نظارة الاوقاف بشيشاوة التي يعهد اليهاالتدخل لدى الجهات الرسمية من أجل فرض واحترام قدسية المقابر ومنع اي اعتداء على مقابر المسلمين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*