موظف بشباك بلدية شيشاوة يعطل مصالح المواطنين وينتهر في وجوههم

1952015-5c6a5
بقلم : عيسى الراضي

ليس من السهل على المواطن الشيشاوي قضاء حاجة سواء كانت إدارية أو خدماتية دون الوقوع تحت تأثير الانتظار و المماطلة وسوء الاستقبال ما يؤدى الى تدمر المواطنين.

واصبحت الادارة العمومية المغربية باقليم شيشاوة تخضع إلى منطق ” تسنا ” و إلى مزاجية الموظف وبرنامجه الخاص كما حدث ويحدث مع موظف الشباك رقم 1 ببلدية شيشاوة المكلف بالمصادقة .

الموظف ينتهر المواطن و بعض الاحيان يدعي أن “وقت العمل “أنتهى كما حدث مع مجموعة من المواطنين عندما قدموا لتوقيع ” اتفاقيات لبقع أرضية مع شركة العمران ” مما اضظر معه البعض الى التخلي عن عروض الشركة ومغادرة البلدية تحت تأثير الغضب والانزعاج من تصرفات هذا الموظف المسؤول عن هذا الشباك .حتى اصبح المواطن الشيشاوي و غيره أينما يتجه يشعر وكأنه غير مرغوب فيه.

هذا الشباك رقم 1 الذي اصبح يطغى على مرتاديه التشنج والغضب مقابل حالة من اللاإهتمام حيث يعاملون المواطن والزبون على أنه يتسول خدمة رغم أنهم يتلقون مقابلا عن ذلك .

فهل يتحرك المسؤول الاول عن البلدية لردع هذا الموظف للقيام بواجبه داخل الادارة العمومية المغربية ويتخد الإجراءات الضرورية من أجل مكافحة البيروقراطية وتحسين الخدمة العمومية استجابة للتوجهات الملكية ؟ ام ستبقى بلدية شيشاوة مكانا لسؤ الخدمات وقمع المواطنين؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*